ميلاد جمعية لتقوية الصداقة الموريتانية السنغالية

سبت, 05/10/2019 - 08:36

أعلن يوم الجمعة 02 أكتوبر 2019 في العاصمة الموريتانية انواكشوط عن تأسيس جمعية لتقوية الصداقة بين موريتانيا والسنغال، وتحدث رئيس الجمعية السيد ابراهيما صار عن قوة الروابط والعلاقات بين الشعبين الشقيقين السنغالي والموريتاني، مؤكدا أن الجمعية ينضم لها العشرات من أطر الدولتين وتحظى بترحيب كبير من طرف الأئمة والمشايخ في البلدين، كما أنها تعمل وفق تنسيق محكم مع السلطات في البلدين.

وأضاف صار ،خلال حديثه في مؤتمر صحفي، أن موريتانيا والسنغال تربطها الكثير من المصالح المشتركة السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وهو ما يتطلب تقوية علاقات الصداقة والأخوة بينهما ..

بدوره تحدث الإعلامي الموريتاني عزيز ولد الصوفي أحد مؤسسين الجمعية وممثلها  في موريتانيا، أن تأسيس هذه الجمعية يدل على متانة العلاقات الظاخوية الضاربة في التاريخ بين الشعبين الشقيقين السنغالي والموريتاني

وأضاف ولد الصوفي بأن الشعبين الشقيقين الموريتاني والسنغالي تربطهما علاقات وثيقة ومتعددة، فيجمعهما الدين الإسلامي الحنيف، والعادات والقيم، فضلا عن المصالح المشتركة والمتمثلة في العلاقات الاقتصادية والثقافية والاجتماعية ..

وأكد ولد الصوفي أن جمعية لتقوية الصداقة بين موريتانيا والسنغال ستطلق أنشطتها في حفل افتتاح كبير في يوم الأحد 06 أكتوبر 2019 بدار الشباب الجديدة بنواكشوط، وستقوم بالعديد من الأنشطة في كافة المدن السنغالية والموريتانية لتحقيق أهدافها النبيلة وتوطيد العلاقات بين الشعبين الشقيقين.

وقد تخلل المؤتمر الصحفي كلمات مفيدة للأمين العام للجمعية السيد عمر أنضو الأمين العام للجمعية، وكلمة أيضا للمهندس باب ولد الصوفي عميد الجمعية، بالإضافة إلى كلمة للإعلامي الموريتاني أبوبكرولد سيدي أحد قادة الجمعية.